📕💐 APAKAH AN-NUUR TERMASUK NAMA ALLAH

Pertanyaan di grup al-I’tishom sebelumnya:

❓Apakah an-Nuur termasuk Nama Allah?

✅ Jawaban:

Beberapa Ulama menyatakan bahwa an-Nuur adalah Nama Allah.

Di antaranya Syaikh Kholil Harras, Syaikh Abdul Muhsin al-Abbad. Syaikh Sholih bin Abdil Aziz Aalusy Syaikh, Syaikh Abdul Aziz arRaajihi. Pendapat ini juga dinisbatkan kepada Ibnul Qoyyim dalam Nuuniyyahnya.

وقال شيخ الإسلام في ((مجموع الفتاوى)) (6/386) : (( ... النص في كتاب الله وسنة رسوله قد سمى الله نور السماوات والأرض ، وقد أخبر النص أنَّ الله نور ، وأخبر أيضاً أنه يحتجب بالنور ؛ فهذه ثلاثة أنوار في النص ، وقد تقدم ذكر الأول ، وأمَّا الثاني ؛ فهو في قوله : { وَأَشْرَقَتِ الأرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا } وفي قوله : { مَثَلُ نُورِهِ } ، وفيما رواه مسلم في ((صحيحه)) عن عبد الله بن عمرو ؛ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إنَّ الله خلق خلقه في ظلمة ، وألقى عليهم من نوره ، فمن أصابه من ذلك النور ؛ اهتدى ، ومن أخطأه ؛ ضلَّ))
وقال ابن القيم رحمه الله في ((النونية)) (2/105) :
((وَالنُّورُ مِنْ أسْمائِهِ أيْضاً وَمِنْ أَوْصَافِهِ سُبْحَانَ ذِي البُرْهَانِ))

Syaikh Kholil Harras menyatakan:

ومن أسمائه سبحانه النور ، وهو أيضاً صفة من صفاته ، فيقال : الله نور ، فيكون اسماً مخبراً به على تأويله بالمشتق ، ويقال: ذو نور ، فيكون صفة ؛ قال تعالى : { اللهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ } ، وقال : { وَأَشْرَقَتِ الأرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا } )).وفي الصحيح عن ابن عباس رضي الله عنهما ؛ أنه صلى الله عليه وسلم كان حين يستيقظ من الليل ؛ يقول : )(اللهم لك الحمد ؛ أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن))

Syaikh Sholih bin Abdil Aziz Aalusy Syaikh menyatakan:

القرآن وُصف بأنه نور وذلك لأن الله جل وعلا هو النور، من الأسماء، من أسماء الله جل وعلا النور وكلامه نور ودينه نور، ولاشك أنّ النور إنّما يكون مع حامله بقدر إفادته منه، ولهذا كان مهما أن نفهم القرآن حتى يعظم النور فليس كل حافظ للقرآن معه ذلك النور؛ بل العالم بالقرآن المهتدي به، الوقّاف عند حدوده، المحل لحلاله، المحرم لحرامه، معه من النور في قلبه وفي بصيرته بقدر ما حَمَل من النور من نور القرآن، ونور القرآن عظيم جدا (شرح مقدمة التفسير 2-7)

Syaikh Abdul Muhsin al-Abbad menyatakan:

فالله عز وجل هو نور، وحجابه النور، وما جعله في السموات والأرض هو نور، وما وصف به كتابه فهو نور ولكنه نور معنوي، وكذلك أيضاً رسوله صلى الله عليه وسلم نوره معنوي. والله تعالى هو منور السموات والأرض، وقد ذكر ابن القيم في كتابه (الصواعق المرسلة) أن من أسماء الله تعالى النور، وذكر عشرة أمثلة منها الآية الكريمة اللَّهُ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ [النور:35]. وإذا ثبت ذلك فيجوز إطلاق اسم (عبد النور) على الإنسان ليكون اسماً له. ثم إنه على القول بأنه من أسماء الله يكون النور اسماً لله تعالى وصفة، ولكن المعروف أن الأسماء تدل على الصفات، مثل الحكيم يدل على الحكمة، والعليم يدل على العلم، والسميع يدل على السمع، واللطيف يدل على اللطف، والخبير يدل على الخبرة، والقدير يدل على القدرة، والكريم يدل على الكرم، وهكذا، وأما النور فهو اسم وصفة بنفس الحروف (شرح سنن أبي داود 4-446)

Syaikh Abdul Aziz arRajihi menyatakan:

فوائد في العقيدة 7
الله -تعالى- ذاته نور واسمه النور ووصفه النور، فالنور من أسماء الله الحسنى وقد جاء عده في الحديث الذي رواه الترمذي عن أبي هريرة من طريق الوليد والله -تعالى- نور لأنه لا يمكن أن يكون وصف النور لمن ليس نورا  (فوائد من الشيخ عبد العزيز الراجحي 1-28)

السؤال
  هل النور من أسماء الله؛ لقوله تعالى: {اللَّهُ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ} [النور:35] وهل يجوز أن يقال: عبد النور؟

الجواب
  ذكر ابن القيم في القصيدة النونية أنه من أسماء الله، وذكر أيضاً في كتب الصواعق نقلاً عن شيخ الإسلام ابن تيمية أنه من الأوصاف، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات) فقد استعاذ النبي صلى الله عليه وسلم بالنور، الذي هو صفة من صفاته، وليس هو النور المخلوق. ويجوز أن يسمى بعبد النور. (فتاوى منوعة للراجحي 1-45)

(Abu Utsman Kharisman)

💡💡📝📝💡💡

WA al-I'tishom